تحت شعار (دور المعلومة الإحصائية في استدامة التنمية)

الجهاز المركزي للإحصاء يشارك في أعمال المؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر وجمعية العلوم الإحصائية تؤكد على خدمة المجتمع وادامة التواصل مع مؤسسات الدولة

 

برعاية السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي عقدت الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية المؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر في بغداد تحت شعار (دور المعلومة الإحصائية في استدامة التنمية) بالتعاون مع كلية الرافدين الجامعة وبحضور معالي وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي والأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق وبحضور محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي العلاق فضلاً عن حضور معالي وزير التعليم والبحث العلمي الدكتور عبدالرزاق العيسى ممثل عن السيد رئيس مجلس الوزراء وبمشاركة وحضور السيد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء الدكتور ضياء عواد كاظم كما حضرت السيده  علا عوض رئيس الجهاز الفلسطيني للإحصاء وخبير منظمة الاسكوا أديب نعمة وبمشاركة دول عربيه وخبراء من منظمات إقليمية ودولية إضافة الى حضور عميد كلية التراث الجامعة ومدير عام دائرة المراسيم ومدير عام الرقابة والتدقيق في الأمانة العامة ومدير عام دائرة الدراسات والتخطيط كما حضر عميد كلية تربية جامعة ذي قار وبحضور عدد من رؤساء الجامعات وعمداء الكليات والمعاهد ووكلاء الوزارات والمستشارين.

 بدءات أعمال المؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر بالنشيد الوطني وقراءة آية من الذكر الحكيم كما تضمن افتتاح المؤتمر قراءة الفاتحة على أرواح شهداء العراق فيما افتتح المؤتمر رئيس اللجنة التحضيرية الدكتور ظافر حسين رشيد قائلاً " نيابة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر اتشرف بالترحيب بكم والشكر على مشاركتكم حفل افتتاح المؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر للجمعية العراقية للعلوم الإحصائية بعد توقف دام اكثر من عشرة أعوام والذي يعقد تحت شعار (دور المنظومة الإحصائية في استدامة التنمية) وبالتعاون مع كلية الرافدين الجامعة.

 والذي نفخر جميعاً بعقده في ظل ظروف صعبة يمر بها بلدنا العزيز وهو يواجه الإرهاب ويدافع عن الأرض والمقدسات ويحقق الانتصارات على قوى داعس الكفر والضلالة اضافة الى ازمات اقتصادية واجتماعية وامنية وغيرها كما لانخفي عليكم حجم التحديات الكبيرة التي يواجهها بلدنا الحبيب باتساع الهوة العلمية التي تحاول ضرب كل مفاصل الحياة والدول المتقدمة لاتنمو وتزدهر الا بالعلم ونحن جزء من هذا العالم الذي اصبح ومنذ زمن قرية صغيرة لايمكن فصل ذاتنا عن غيرها

 وزاد بالقول "نحن في الجمعية العراقية للعلوم الاحصائية نؤمن ان من اهم واجباتنا هو خدمة المجتمع من خلال البحث العلمي الرصين وادامة التواصل مع مؤسسات الدولة والافادة من الخبرات العلمية والدولية لانجاز البحوث التي تساهم بتقديم الحلول البديلة وتحسين مستوى القرار فالاحصاء يعتبر حقل متعدد التخصصات يتفاعل ويتعامل مع مختلف مجالات العلوم (البايلوجية ، الاقتصادية ، الهندسية ، الطبية ، الادارية ، الرياضية ، وتمكين المرأة والتربية والتعليم وغيرها) ويتطلب من واضعي السياسات وصانعي القرارات على اتخاذ الاجراءات والقرارات المناسبة التي تتلائم مع طبيعة الظواهر الموجودة في المجتمع والتي ازاح الستار عنها العمل الاحصائي وهو ما يعرف باتخاذ القرارات القائمة على الادلة التي لاتقبل التاويل والتي من شانها في المدى البعيد المساهمة الكبيرة في تقدم المجتمع مشيداً ان مهمة الاعداد للمؤتمر لم تكن سهلة وماكان لهذا الانجاز ان يتحقق لولا الجهود الكبيرة التي بذلها اعضاء اللجان العلمية والادارية والمالية واللجان الساندة التي شارك فيها نخبة متألقة من اساتذتنا الافاضل من جميع الجامعات العراقية والجهاز المركزي للاحصاء وقد  اسهم هذا المؤتمر برفد المكتبة العلمية بـ42 بحثاً ودراسة قد تم اختيارها من بين اكثر من 70 بحثاً وملخصاً بعد ان خضعت للتقييم العلمي من خبراء مختصين في مجال الاحصاء وسيتم القاء قسم منها ونشرها في مجلة الجمعية العراقية للعلوم الاحصائية في عددها الثاني واننا ممتنون مسبقاً لجميع المتحدثين ورؤساء الجلسات ومقرريهم والمناقشين الذين سيسهمون في انجاح المؤتمر وفي ختام كلمته قدم تحية اجلال واكبار لكل من ضحى بحياته لتحرير ارضنا المقدسة ولكل من ترك اهله واولاده لحراسة الوطن رعاهم الله واعاد العزة والكرامة لعراقنا الحبيب

 وبكل ايات الشكر والعرفان والتقدير نتقدم لكل رجل من قواتنا المسلحة الباسلة وقواتنا الامنية الشجاعة وابطال الحشد الشعبي والحشد العشائري وقوات البيشمركة ونقول نحن فخورون بكم وبما حققتموه من انتصارات باهرة

 كما تقدم بالشكر الجزيل للسيد رئيس مجلس الوزراء الموقر على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر ودعمه للاحصائيين ودورهم الوطني والعلمي وتقدممن بالشكر والتقدير لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة بالاستاذ الفاضل الدكتور عبدالرزاق العيسى على حضوره ورعايته ودعمه المتواصل للجمعية من اجل النهوض بمهامها المطلوبة وترتقي ببرامجها وفعالياتها الى مايصب في منفعة المسيرة العلمية والوطنية

 الشكر والتقدير لوزارة التخطيط على تعاونها المتواصل مع الجمعية في انجاح برامجها وفعالياتها ممثلة بالسيد الوزير الدكتور سلمان علي الجميلي

 والشكر والتقدير للامانة العامة لمجلس الوزراء الموقر على دعمها ورعايتها لاعمال المؤتمر

 كما اخص بالشكر الضيوف الاكارم من الاحصائيين العرب الذين تحملوا عناء ومشقة السفر للحضور والمشاركة الفاعلة للمؤتمر وذلك مايسعدنا ويشرفنا والشكر موصول الى عمادة كلية الرافدين لتعاونها الجاد والمخلص ودعمها اللامحدود من اجل انجاح هذا المؤتمر ممثلة بالاستاذ الفاضل الدكتور محمود جواد ابوشعير

 ومن جانبه قدم السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبدالرزاق العيسى  بكلمة القاها نيابة عن السيد رئيس مجلس الوزراء ، حيث نقل تحيات السيد رئيس مجلس الوزراء وتمنياته للمؤتمر بالنجاح مؤكداً على أهمية المحاور التي تبناها المؤتمر قائلاً نبارك للجمعية الإحصائية التهيئة والأستعداد لعقد المؤتمر الرابع  عشر الذي يتناول محاور متعدده والتي تسهم في علم الإحصاء وتحقيق التنمية الشاملة في المجالات كافة مضيفاً أن علم الإحصاء يسهم في تطوير الجميع ولابد ان نحث على البيانات الإحصائية وهناك أمثلة كثيرة في أستخدم إساليب التحليل الكمي الإحصائي في جميع الجوانب المهمة وتحقيق التنمية والدقة في العمل وبالتالي المساهمة في حل جميع المشكلات فضلاً عن التنبؤ بالمتغيرات وفي ختام كلمته وجه تحية الى جميع الإحصائين العرب لانجاح هذا المؤتمر موكداً على أهمية التركيز  على الإحصاء التطبيقي

 وقال العيسى ان علم الاحصاء ساهم باتخاذ القرارات الاستراتيجية خصوصا في العلوم العسكرية والاقتصادية والاجتماعية والتخصصات الطبية والهندسية التنموية القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى،  فضلا عن التنبؤ بالمتغيرات المحتمل حدوثها لوضع الاستعدادات اللازمة لمواجهة التحديات ، مشيرا الى ان استخدام الاساليب الاحصائية له دور متميز في اعطاء المؤشرات لرسم السياسات الخاصة بالتنمية البشرية والتنمية الاقتصادية والذي اصبح الان سمة من سمات المجتمعات المتحضرة، وتوظيفها بشكل سليم في خططها المحتملة  وتابع  ان علم  الاحصاء  اسهم بشكل فاعل في تحقيق اهداف العملية التنموية لمساهمته  في ايجاد المعالجات للمشكلات التي تواجه تطور البلاد اقتصاديا  واجتماعيا وعمرانيا .

 وفي كلمة عمادة كلية الرافدين الجامعة التي القاءها عميد الكلية الدكتور محمود جواد أبوشعير  "نلتقي اليوم في هذا المحفل العلمي والدولي لنشهد اقامة المؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر الذي تقيمه الجمعية العراقية للعلوم الاحصائية وتشارك فيه كلية الرافدين الجامعة شانها في ذلك مشاركتها في معظم الانشطة التي تقيمها الجمعية باعتبارها الجهة المؤسسة للكلية وانطلاقا من الدور العلمي والاكاديمي للكلية فقد عمدت على تعزيز ورعاية البحوث العلمية التي تساهم في تجديد الرصد المعرفي في الاختصاصات المختلفة بما يخدم التوجيهات الضارية لعراقنا الحبيب .

 اذ يشكل المؤتمر الدولي الحالي احدى الطفرات النوعية في التاريخ العريق لهذه الجمعية والذي يضم مساهمات اثرت واغنت واضافت وحققت العديد من الانجازات التي من بينها تاسيس كلية الرافدين الجامعة التي انطلقت منذ عام 1988.

موضحاً أن كلية الرافدين الجامعة تمكنت خلال مسيرتها لفترة اكثر من ثماني وعشرون عاما من اجتياز الكثير من الصعوبات والمشاكل العلمية وغير العلمية التي وقفت في طريقها وخصوصا ما بعد احداث 2003 وما نتج عنها من تداعيات وقد ازداد نشاطها كرد فعل للمحافظة على وجودها وتطوير مسيرتها العلمية والتربوية حتى اصبحت اليوم تحتوي على اكثر من عشرة اقسام علمية وهندسية وطبية وانسانية تسعى لتطوير الحث العلمي والمشاركة محليا وعالميا مع باقي المراكز البحثية سواء افراد او مجموعات للدخول في مجالات تخدم المجتمع وتطويره ونهوضه.

 مضيفاً أن فرحتنا اليوم كبيرة باقامة المؤتمرات العلمية الدولية بالرغم من الضروف الصعبة التي مرت ويمر بها عراقنا الحبيب وهو اليوم يحقق الانتصار يتلو الانتصار في معارك الشرف والعزة لتحرير الارض المختصبة من دنس داعش الكفر والضلالة على ايدي جيشنا الباسل وقواتنا الامنية البطلة وابناء الحشد الشعبي المقدس وابناء الحشد العشائري الغيارى وقوات البيشمركة الابطال ليبقى العراق بهم وبنا عصيا على الاعداء ابدا.

 كما ننتهز هذه الفرصة الطيبة لنوجه شكرنا وتقديرنا لكل الجهود الخيرة التي تساهم في انجاح هذه التظاهرة العلمية من منظمين وباحثين ومشاركين ونامل ان يساهم هذا المؤتمر في تحقيق اهدافه نحو مزيد من النجاح والتالق والمساهمات العلمية الجادة لجمعيتنا العزيزة ( الجمعية العراقية للعلوم الاحصائية ) ولتبقى تتقدم الصفوف من اجل الارتقاء بمسيرة العلم والمعرفة الى ما يوازي حركة المجتمع المتطور .  

 

وفي سياق متصل ناقش المؤتمر في جلساته الثلاثة, ثلاثين بحثاً قدمها باحثون من الجامعات والمؤسسات الاكاديمية والمهنية. كما شارك إثنان من الخبراء العرب بدراستين حول اهداف التنمية المستدامة.

 

كما تضمن الحفل الذي حضره  عدد من الوزراء والمسؤولين  وخبراء في مجال الاحصاء والتخطيط تكريما لمختصين في مجال الاحصاء من قبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي .