بحضور إعضاء لجنة التنسيق والتطوير الإحصائي

الجهاز المركزي للإحصاء يعقد مؤتمر الإحصاء السنوي الحادي عشر ويؤكد على تطوير النظام الإحصائي في العراق

  برعاية معالي السيد وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي المحترم عقد في وزارة التخطيط مؤتمر الإحصاء السنوي الحادي عشر برئاسة الدكتور ضياء عواد كاظم رئيس الجهاز المركزي للإحصاء وحضور الدكتور ناهض محمد صالح مستشار وزير التخطيط فضلاً عن حضور السادة المديرون العامون في الجهاز وأعضاء لجنة التنسيق والتطوير الإحصائي في مركز الجهاز والوزارات ودوائر ومؤسسات الدولة.

 

 ناقش السيد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء توصيات المؤتمر الإحصائي السنوي العاشر إضافةً إلى تقديم عرضاً عن مسودة خطة عمل الجهاز لعام 2017 مضافاً اليها الدورات المطلوبة من قبل أقسام الإحصاء في الوزارات ومؤكداً ان هذه الخطة لن تدخل حيز التنفيذ الا بعد اطلاع كافة أعضاء لجنة التنسيق والتطوير الإحصائي وأبداء ملاحظاتهم عليها كما أضاف سيادته "ان الإحصاء هو صلب العملية التنموية ونحن نتحمل هذه المسؤولية بكل شرف وفخر كوننا الجهة الرسمية في إصدار مرات حقيقية وعدم إعطاء الفرصة لصدور أرقام فلكية غير حقيقية عن أعداد النازحين ونسب البطالة والفقر وغيرها ولا يمكننا الوصول إلى الأرقام والمؤشرات الحقيقية دون تعاونكم في إيصال هذه البيانات الى الجهاز".

 

من جانبه قدم السيد قصي عبدالفتاح رؤوف مدير عام الشؤون الفنية في الجهاز عرضاً عن دور الجهاز المركزي للإحصاء في اجندة التنمية المستدامة جاء فيه " وضعت حكومتنا برنامجا واعدا سعت من خلاله نحو تذليل الصعاب وتغليب وتحقيق ماكان يصبو اليه العراقيون في رسم حياة افضل تقوم على أساس تنموي سليم . تسعى وزارة التخطيط باعتبارها أحدى أركان العملية التنموية في العراق إلى ترجمة البرنامج الحكومي والدروس الماضية إلى خطة إصلاح هيكلي للاقتصاد العراقي والتحول نحو اقتصاد متنوع قادر على إدامة زخم النمو ذاتيا بعيدا عن تقلبات أسعار النفط العالمية، بالتكامل مع تنفيذ التزامات العراق الدولية تجاه الأنسان والبيئة المتمثلة باجندة التنمية المستدامة 2030 ... لذا فأننا نؤكد حرصنا على وجوب العمل مع شركائنا في التنفيذ لغرض صناعة القرار والتخطيط لسياسات وبرامج التنمية المستدامة وتكاملها".

 

بدورها السيدة نداء حسين عبدالله مديرة النشر والعلاقات في جهاز قدمت عرضاً موجزاً عن واقع أقسام الإحصاء في الوزارات ودوائر ومؤسسات الدولة ذكرت فيه " كفاءة النظام الإحصائي تعتمد على دقة البيانات و المعلومات الإحصائية من مصادرها المتعددة وتوفيرها ونشرها في الوقت المناسب للمستخدمين و المستفيدين و صناع القرار. وبناءاً على ذلك قام الجهاز المركزي للإحصاء بعقد المؤتمر السنوي العاشر للإحصاء في العاشر من شهر تشرين الأول من عام 2015 مع أقسام الإحصاء في الوزارات كافة لتقويم خطة العمل السنوية لسنة 2015 و إعداد خطة العمل لسنة 2016 حدد من خلال مجموعة توصيات تتلائم مع سير النظام الإحصائي في العراق والذي يهدف إلى النهوض به وفقاً لتقرير الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاء في العراق , وقانون الإحصاء ... بناءا على ذلك عمم مجلس الوزراء بموجب كتابه المرقم :15859 في 10/11/2015 توصيات ذلك المؤتمر وانطلاقاً من تلك التوصيات شكل الجهاز المركزي للإحصاء فريق عمله ضم فيه عضويته أعضاء من المديريات الفنية في الجهاز  على ان يترأس ذلك الفريق مديرة النشر والعلاقات لمواكبة التطورات الحاصلة مع الدول المجاورة والتي تستند إلى  المعايير الأساسية في تطوير النظام الإحصائي في العراق ومن خلال جولة ميدانية إلى الوزارات لأعضاء لجنة التطوير والتنسيق الإحصائي لتحديد  نقاط الضعف والقوة في أقسام الإحصاء بالوزارات تم اعداد استمارة استبيان كان الهدف منها المعرفة والاطلاع بأقسام الاحصاء بالوزارات ووضع خطط سنوية لعمل تلك الاقسام على ان تقدم الى الجهاز المركزي للاحصاء قبل نهاية كل سنة لموائمتها مع خطة عمل الجهاز وفقاً للتوقيتات الزمنية اللازمة لانجاز تلك الاعمال كما تم الأطلاع على قواعد بيانات تلك الوزارات لتعزيز التعاون بين الجهاز والوزارات ولضمان انسيابة تدفق البيانات و اصدار التقارير الإحصائية السنوية" . كما شاركتها السيدة منار رياض بتقديم عرضاً عن مديرية النشر والعلاقات ودورها في ترجمة ونشر وترويج كافة الإصدارات الإحصائية وايصالها الى الباحثين وكافة المهتمين بالرقم الاحصائي.

 

من ناحيته قدم السيد عماد ناجي مدير عام تكنلوجيا المعلومات في الجهاز عرضاً عن الربط الالكتروني لتبادل وتناقل البيانات بمشاركة السيد إيهاب أعياد مدير هندسة النظم أشاروا فيه الى مساهمة المعلومات والاتصالات اسهاماً كبيراً في تحقيق اهداف الحكم الرشيد وللاستفادة من التطورات الهائلة في عصرنا هذا الذي سمي بعصر الاتصالات في ظل الاقتصاد المعاصر من خلال منظومة الانشطة الاقتصادية كما ان الحكومة العراقية قد تبنت الالتزام بفقرة الحوكمة الالكترونية من خلال وضع استراتيجية للحوكمة الالكترونية في حال تنفيذ اي نشاط اقتصادي على الصعيد المحلي او الوطني ولمواكبة المبادرات الدولية قام الجهاز المركزي للاحصاء بالتنسيق مع برنامج الامم المتحدة الانمائي من خلال اللجنة الوطنية للحوكمة الالكترونية بتنفيذ مسح تقييم جاهزية مؤسسات الدولة للتحول نحو الحوكمة الالكترونية بهدف انشاء قاعدة بيانات ومعلومات لمعرفة جاهزية تحول مؤسسات الحكومة العراقية نحو الحوكمة الالكترونية لتطبيق جميع المعاملات الكترونياً.

 

كما تضمن الؤتمر توزيع كتب شكر وتقدير من قبل معالي وزير التخطيط الدكتور سلمان علي الجميلي لأعضاء لجنة تطوير العمل الاحصائي.

 

وفي الختام تم عرض أهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر والتي جاءت كما يلي:

 

1.الإحصائي وإتباع الوسائل والأدوات والتكنولوجيا الحديثة لتسهيل عملية الوصول للبيانات بأقل التكاليف والجهود وبالتوقيتات المطلوبة

 

2.التوصية بإصدار قرار من مجلس الوزراء للعمل على إيجاد آلية مناسبة للربط الألكتروني بين مختلف الوزارات لأهمية ودور الإحصاء في العملية التنموية والتخطيطية ولتوفير مؤشرات أجندة التنمية المستدامة لعام 2030 يتطلب الإسراع في تشريع قانون الإحصاء الجديد

 

3.ضرورة إتساع قاعدة البيانات الإحصائية وشمولها بمجالات اقتصادية لتعكس الواقع الحقيقي للبلد بما يساهم في رسم الخطط والسياسات

 

4.مواكبة التطور والجهاز المركزي للإحصاء لإستكمال قواعد بيانات الدولة

 

5.التوصية بضرورة ربط معلومات البطاقة الوطنية الموحدة مع قاعدة بيانات الجهاز والعمل على تحديث بنك المعلومات الوظيفي

 

6.التأكيد على تطوير المناهج الدراسية لأقسام الإحصاء في الجامعات وإعتمادها الجوانب التطبيقية والعملية

 

 إضافة الى فتح باب المناقشة وابداء الملاحظات من قبل السادة الحضور كما قدم السيد رئيس الجهاز هدايا تكريمية لكل من السيد عبد الحسين حويط والسيد عبد الأمير صبح والسيدة علية عباس تثميناً لجهودهم في خدمة الجهاز وقرب احالتهم على التقاعد.