تحت عنوان إدارة إحصائيات مكافحة الفساد في العراق على وفق المعايير الدولية

الجهاز المركزي للإحصاء ينظم حلقة نقاشية ضمن فعاليات أسبوع النزاهة الوطني

 

ضمن فعاليات أسبوع النزاهة الوطني أقامت هيئة النزاهة / دائرة البحوث والدراسات بالتعاون مع وزارة التخطيط مكتب المفتش العام والجهاز المركزي للإحصاء حلقة نقاشية بعنوان (إدارة إحصائيات مكافحة الفساد في العراق على وفق المعايير الدولية ) بحضور السيد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء والمفتش العام في وزارة التخطيط والمدراء العامون فضلاً عن حضور ممثلين هيئة النزاهة وبحضور مدراء الأقسام في الجهاز المركزي للإحصاء  

الحلقة النقاشية التي عقدت في مقر وزارة التخطيط افتتحت بأية من الذكر الحكيم والوقوف اجلالاً في قراة الفاتحة على أرواح شهداء العراق

 

بدءت أعمال الجلسة بكلمة المفتش العام الذي رحب بالحضور مباركاً لأبناء الشعب العراقي في تحرير ارض العراق من دنس الإرهاب الأسود الذي سيتعافى بهمة الغياره من ابناءه البررة

قائلاً من فعاليات أسبوع النزاهة في وزارة التخطيط تقام هذه الحلقة النقاشية في مكافحة الفساد بالتعاون مع مكتب المفتش العام وهيئة النزاهة والجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط

مضيفاً انه أدراكاً لأهمية المعلومة  الإحصائية في تعزيز مبادئ النزاهة  والشفافية حيث بات العالم اليوم  يعتمد في خططه على المعلومة الإحصائية

لذلك لابد من توفير خطط رصينة لتعزيز النزاهة أولها السلوك الإنساني الذي يحتاج الى بذل الجهود والسياسات ومن ضمنها حملات التوعية والتثقيف  بتعزيز المبادئ للنزاهة والشفافية وقد كانت لهيئة  النزاهة والمفتشين العمومين دوراً مهما في كشف الكثير من المفسدين خلال السنوات السابقة وتم الكشف عن الكثير من الملفات ومحاربة المقصرين فيها وقد اعلن السيد رئيس الوزراء ان معركتنا المقبلة ستكون ضد الفساد

من جانبها قالت المديرالعام للبحوث والدراسات في هيئة النزاهة الست منال عبد الهادي "تمثيلاً لهيئة النزاهة من دواعي سرورنا وفخرنا ان نلتئم مع هذا الحشد المؤمن والخير الحشد المهني من وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للإحصاء مضافاً اليه حشدنا من هيئة النزاهة ضمن أسبوع النزاهة وفي اطار الاتفاقية المبرمة مع وزارة التخطيط وهذا التعاون المشترك والمستمر مابين هذه الجهات المهنية

إشارة الى ماادلى اليه المفتش العام نحن نؤكد على محاربة الفساد تكون تارة بالتصدي وتارة أخرى بالمحاججة

اما الحلقة النقاشية اليوم فهي تهدف الى أحصائيات وإدارة تلك الاحصائيات في سبيل التصدي الى الفساد ومكافحته والتصدي لها إعلاميا

بالتالي اليوم سننطلق من هذه الحلقه بتأسيس نظام استراتيجي علمي واحصائي نستعرض فيه الجهود العراقية في مجال مكافحة الفساد وفق المعايير الدوليه حتى نستطيع من خلال ذلك استعراض الجهود الحثيثة والفاعلة وبنفس الوقت تأسيس نظام علمي استراتيجي

كمانطمح من هذه الورشة الوصول الى كل مايتمخض من هذه الورشة وبلورة نظام استراتيجي علمي واحصائي مشيرة الى حاجة العراق الماسة الى إدارة احصائيات في مكافحة الفساد

فيما تضمنت الجلسة التي ترأسها السيد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء كلمة تحدث من خلالها " في احد مداخلات النزاهة وموضوع الفساد أسميت الفساد هو الاخلال بالنزاهة لان النزاهة هو موضوع محبب للنفس وعادة مانستشعر بالسعادة عندما يوصف الشخص بالنزاهة

يذكر أن في الجهاز المركزي للإحصاء وبهذه المهمة التي تشرفنا بها مع هيئة النزاهة ان نقوم بدورا إحصائياً بجمع البيانات والمعلومات ... لذلك لابد ان يكون هناك عملاً يقوم على أساس معايير ومنهجية ونحن بدورنا نتبع هذه المعايير الدوليه في جمع البيانات والإحصاءات ولنا شرف في تحمل هذه المسؤوليه ومعركتنا اللاحقة هي النزاهة ورفع رايتنا عالية بهذا البلد المعطا كما أشار السيد رئيس الوزراء ان النزاهة ليست شعاراً علينا ان نتخذه بل تقديم مانستطيع لبلدنا الذي مرت به سنوات عجاف وعراقنا اليوم بصدد البناء والأعمار لذلك لابد ان نحترم القوانين ونسير على هذه القوانين وأن اول مايدعى الى النزاهة  هو الالتزام بالقوانين والعراق أول من شرع القوانين في المنطقة لهذا لابد ان نحترم القوانين وعلينا ان نتذكر النزاهة في كل شي في عملنا وفي أخلاصنا لتادية واجباتنا