وزارة التخطيط تناقش وضع استراتيجية وطنية  لمعالجة  العشوائيات في العراق

 

كشف الدكتور مهدي العلاق /وكيل وزارة التخطيط عن المباشرة بصياغة  استراتيجية وطنية لمعالجة العشوائيات في العراق جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقدته اللجنة العليا لاستراتيجية التخفيف من الفقر في مقر وزارة التخطيط ، حيث بين العلاق ان هذه الستراتيجية ستدعم تنفيذ بنود فقراتها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) من خلال توقيع اتفاقية مشتركة بين وزارة التخطيط والبرنامج المذكور .

واشار  السيد وكيل الوزارة الى الرؤوية الحالية والتي تعتمد أسلوب الحلول المجتزئة في الوقت الحالي  فعلى سبيل المثال اعتماد العمل على مشروع أو أكثر في تجارب محدودة لا يمكن معها أن تحل مشكلة العشوائيات بسبب محدودية التأثير في ما يمكن أن تقدمه من حلول. والمشكلة في العشوائيات والتجاوزات تتجسد في فئات الأراضي العامة والخاصة والأبنية الحكومية ، في الوقت الذي تتناول تلك الحلول المجتزئة جزءا من إحدى تلك الفئات وجزء بسيط آخر من تلك الفئة ، عليه فان الإستراتيجية المطلوبة ما هي إلا نموذجا  لعملية إدارة مستدامة ، توفر خارطة طريق ، تبدأ بحل المشكلة وتنتهي باستدامة ذلك الحل ، تؤمن المعالجة والوقاية ،ضمن القوانين والإمكانات المتاحة، تقدم لمتخذي القرار، من حيث أنها  قابلة للتنفيذ المستدام. اما ما هي الأسس والمبادئ المعتمدة للإستراتيجية: فهي العمل والرؤية تعتمد الملكية وليس الحدود الإدارية أو غيرها، والعمل على المستوطنات العشوائية حالة بحالة حيث أن التمويل موضوع محوري يمتاز بالتدفق المستمر دون انقطاع أو تأخير، ولابد من النظر  الى الجهد الوطني المستدام من خلال إيجاد حلول تتوافق مع طبيعة القوانين والتعليمات النافذة وضمن الحدود والإمكانيات المتاحة.

ولابد من الاشارة الى ان هذه الاستراتيجية  ستسهم في تحقيق قدر عالي  في التقليل من الفقر وتنفيذ السياسة الوطنية للإسكان ، كل في برنامج وطني شامل ضمن إطار إستراتيجية موحدة ومستدامة .