اخر تحديث للموقع

اخر تحديث للموقع بتاريخ: 2017-12-11 .

language switcher

Arrow
Arrow
مختصر لاهم المؤشرات الاحصائية نامل منها في وضع السياسات التنوية
Slider

كلمة السيد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء لزوار الموقع الالكتروني 

باسم العاملين في الجهاز المركزي للإحصاء نرحب بالزوار متصفحي موقع الجهاز الالكتروني الذي نحرص فيه على مواكبة التطورات العالمية المتسارعة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال وعلى التواصل الفعال والمستمر مع جميع المواطنين.

ويجدر الاشارة بأن الموقع الالكتروني للجهاز منذ انشائه شهد  عدة تطورات الا ان التحديث الحالي هو الاكبر

اقرأ المزيد

اخر اخبار الجهاز المركزي للاحصاء  

مشاركة الجهاز في احتفالية يوم النصر

 

­­­­­­­­­شارك الجهاز المركزي للإحصاء في الاحتفالات المركزية التي اقامتها وزارة التخطيط على قاعة مركز الوزارة وبحضور السيد وزير التخطيط وذلك بمناسبة الانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا الأمنية وتحرير جميع الأراضي العراقية من دنس  داعش الإرهابي

الجهاز المركزي للإحصاء يحتفل بإطلاق

نتائج المسح الأسري لصحة الأم والوليد و نتائجه تشير الى ( 8.7 %  ) من مجموع الأسر ترأسها امرأة

في احتفالية نظمها الجهاز المركزي للإحصاء وبحضور معالي وزير التخطيط ورئيس الجهاز المركزي للإحصاء  والمدراء العامون وممثلي الوزارات وممثلي منظمة اليونسف تم إطلاق نتائج المسح الأسري لصحة الأم والوليد الطفل الذي نفذه المركزي للإحصاء وهيئة إحصاء إقليم كردستان بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسف) في أقضية مختارة من محافظات العراق كانون الأول 2016

.. اقرأ المزيد عن هذا الخبر 

وفد من الجهاز المركزي للاحصاء يشارك في أعمال الورشة التحضيرية لمؤتمر الكويت للتنمية واعادة الاعمار في العراق

شارك فريق من الجهاز المركزي للاحصاء وبرئاسة السيد المدير العام للشؤون الفنية / السيد قصي عبد الفتاح رؤوف في اعمال الورشة التحضيرية لمؤتمر الكويت للتنمية واعادة الإعمار في العراق من ضمن الفريق الوطني الذي ترأسه الأمين العام لمجلس الوزراء وهيئة الاستثمار ووزارة الخارجية وصندوق التنمية العراقي وهيئة المستشارين اضافة الى فريق العمل الاحصائي في الجهاز المركزي للاحصاء  ..... اقرأ المزيد عن هذا الخبر

 

الاخبار

خلال إحتفالية إطلاق نتائج مسح معارف ومواقف ممارسات المجتمع  حول إستخدامات المياه والجوانب البيئية في محافظتي ميسان والنجف 

  رئيس الجهاز المركزي للإحصاء: يؤكد على أهمية ودور الإعلام في التثقيف وزيادة الوعي البيئي

الجهاز المركزي للإحصاء: أكثر من نصف الأسر في المناطق الريفية تشتري المياه و البعض منهم لايزالون يعتمدون على المياه السطحية كمصدر رئيس لمياه الشرب 

" نظم الجهاز المركزي للاحصاء وبالتعاون مع مديرية احصاء ميسان ومديرية احصاء النجف أحتفالية إطلاق نتائج مسح معارف ومواقف ممارسات المجتمع حول إستخدامات المياه والجوانب البيئية في العراق لسنة 2014 والذي نفذ لأول مرة في العراق وبشراكة الاتحاد الأوربي ومنظمة اليونسيف بغية توفير قاعدة بيانات حول الوعي العام للمياه والجوانب البيئية والعمل على نشر الوعي البيئي من خلال توصيل رسائل إعلامية تتعلق بكيفية الحفاظ على المياه وإستخداماتها الفعّالة. اذ بلغت نسبة الأسر التي تشتري المياه (المعباة او القناني، الـ RO ومياه الصهريج المتنقل) لغرض الشرب بـ (45.4%) تركز أكثر من نصفهم في المناطق الريفية ويعود السبب في ذلك الى رداءة المياه الواصلة للمنازل إضافة الى عدم وصول خدمة شبكات مياه الإسالة الى بعض المناطق الريفية الأمر الذي دفع (2%) من الأسر في المناطق الريفية الى استخدام المياه السطحية كمصدر لمياه الشرب.

  وان ما يقارب من (75%) من الأسر أن مياه الإسالة غير صالحة للشرب دون معالجة وقد ظهر هذا بشكل واضح في المنطقة الجنوبية وبنسبة (91.5%). أما فيما يتعلق بخدمات الصرف الصحي فلا تزال الأسر في المناطق الحضرية لحد الأن تَستخدم وسائل الصرف الصحي البِدائية كالمجرى المغطاة وبنسبة (6.6%)،المجرى المفتوح وبـنسبة (10.6%)،العراء وبنسبة (0.3%) مما يعكس رداءة البنى التحتية الخاصة بمجال الصرف الصحي في بعض المناطق. أعتبار النظافة أهم عامل يؤثر في جمالية البيئة المحيطة بالنسبة للمستجيبين اذ يعتقد (92.9%) من المستجيبين أن النظافة هي أهم شيء يؤثر في جمالية البيئة المحيطة (السكن،العمل،المدرسة)،


وقد بين أكثر من نصف المستجيبين أن أهم المشاكل التي تسببها النفايات في الاماكن التي يعيشون فيها هي تولد رائحة مضرة بالصحة إضافة الى تسببها في انتشار الأمراض. كما بلغت نسبة المستجيبين الذين يفهمون مصطلح إعادة التدوير بـأنه (عزل النفايات وإعادة أستخدامها) بـ (37.1%) وأعتقد ما يقارب نصف المستجيبين وبنسبة (48.5%) أن الأسلوب الأكثر تشجيعاً للناس للبدء بفرز النفايات الخاصة بهم هو توفير حاويات خاصة لكل نوع من أنواع النفايات في حين كان الأسلوب الثاني لدى (23%) منهم هو زيادة الوعي بالمشكلة.

 نقص أو شحة واردات المياه من الأمور الحائزة على إهتمام المستجيبين بينما بلغت نسبة المستجيبين الذين يعتقدون بوجود مشكلة نقص أو شحة في واردات المياه بـ (61.7%) ويزداد إعتقاد المستجيبين بالمشكلة لدى المتعلمين كلما تقدم المستوى التعليمي لديهم وقد قيم (93.2%) منهم المشكلة بكونها خطرة (خطرة جداً، خطرة، خطرة الى حداً ما) وأوعز (46.8%) منهم أهم أسباب المشكلة الى قلة هطول الأمطار في حين أرجع (36.3%) منهم أسباب المشكلة

الى عدم الإلتزام بالإتفاقيات الخاصة بتوريد المياه مع دول الجوار. وان (86.6%) من المستجيبين يؤيدون فرض عقوبات من قبل الحكومة على الأشخاص الذين يسيئون استخدام المياه في حين بلغت نسبة المستجيبين الذين يتفقون مع وجوب فرض عقوبات من قبل الحكومة على الآشخاص الذين يسيئون استخدام المياه بـ (86.6%) وقد تقاربت النسب بين الذكور والاناث لتبلغ في الذكور (87%) والاناث (86%). 

أحتل التلفزيون والراديو المرتبة الأولى كأفضل قناة أتصال

 

أوضحت النتائج إن أفضل وسيلة للحصول على المعلومات بشأن المياه، الصرف الصحي، إدارة النفايات والصحة والتي يمكن الوصول اليها هي التلفزيون والراديو وبنسبة (47.7%) تلتها دور العبادة وبواقع (18.3%).

 

 المستجيبين الذين سمعوا بمصطلح التغير المناخي أكثر من الذين يعرفون ظاهرة الأحتباس الحراري والتنوع الإحيائي

 

بلغت نسبة المستجيبين الذين سمعوا بمصطلح التغير المناخ (52.3%) وهي أعلى من نسبة المستجيبين الذين يعرفون بظاهرة الاحتباس الحراري والتي بلغت (40.2%) والتنوع الإحيائي والبالغة (18.0%)، وقد قيم (90.3%) من المستجيبين الذين يعرفون ظاهرة الإحتباس الحراري بأنها ظاهرة خطرة وخطرة جداً ورجح (59.7%) منهم أحد أسباب أرتفاع درجات الحرارة في الصيف الى حدوث هذه الظاهرة.

 


 

 

 

 

 

 

 توصيات المؤتمر السنوي العاشر للإحصاء 2015 


ان المهمة الأساسية للنظام الإحصائي الوطني هي جمع وتبويب وتحليل ونشر البيانات واتاحتها لجمهور المستخدمين وصناع القرار بالآليات المعتمدة لنشر البيانات وهذه المهمة تتطلب توفر الموارد البشرية الكفوءة والمدربة بشكل يتناسب وحجم العمل الإحصائي من حيث استخدام الأساليب الإحصائية والتصانيف والمعايير الدولية واستخدام المبادئ الأساسية للإحصاءات الرسمية الصادرة عن الأمم المتحدة .
تعتمد كفاءة النظام الإحصائي على دقة البيانات والمعلومات الإحصائية من مصادرها وتوفيرها ونشرها وإتاحتها في الوقت المناسب لجمهور المستخدمين والمستفيدين والمنتجين وصناع القرار .
واستناداً الى توصيات المؤتمرات السابقة وفقرات تقرير الستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاء في العراق وقانون الإحصاء المقترح نقترح التوصيات الآتية 
1. التأكيد على الإسراع بالمصادقة على قانون الإحصاء من قبل مجلس النواب علماً بانه تم قراءته القراءة الأولى .
2. العمل على حشد الجهود الوطنية والفنية لتنفيذ التعداد العام للسكان لما له من اهمية بالغة في توفير قواعد بيانات شاملة عن كل ما يتعلق بالسكان والمساكن من مؤشرات ديمغرافية واقتصادية واجتماعية وتربوية وحالة العمل والحيازة الزراعية وغيرها.
3. التأكيد على انشاء اقسام احصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة التي لاتتوفر فيها اقسام احصاء وفتح شعب احصائية في المؤسسات التابعة لكافة الوزارات.
4. على اقسام الإحصاء وضع خطة سنوية وتحديد اولويات العمل الإحصائي في كل وزارة لتعكس أنشطة الوزارة ولتلبية الحاجة للبيانات وفق توقيتات زمنية محددة بما فيها الأنشطة التي يطلبها الجهاز المركزي للإحصاء لأغراض احصائية.
5. إعتماد المفاهيم والمصطلحات الإحصائية والتصانيف الدولية المعتمدة في الجهاز المركزي للإحصاء منعاً لتضارب البيانات واختلاف مدلولاتها.
6. تطوير اساليب استخدام تكنولوجيا المعلومات لغرض إعداد وتوفير قاعدة بيانات احصائية رصينة تخدم المخططين والباحثين ومتخذي القرارت.
7. توثيق اواصر التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والجهاز المركزي للإحصاء لضمان إنسيابية تدفق البيانات والتغذية الراجعة باستخدام الشبكات الداخلية والإنترنيت بما يعزز أواصر التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والجهاز المركزي للإحصاء.
8. تطوير الإحصاءات الرسمية المتمثلة بالسجلات الإدارية والمالية بإعتماد المكننة وإستخدام أجهزة الحاسوب في اعداد وانتاج المؤشرات الإحصائية لأنشطة الوزارة التي تغني عن تنفيذ العديد من المسوح الإحصائية وبما يخدم برنامج الحكومة الألكترونية .
9. تطبيق معايير ضمان جودة البيانات وتنسيق الأنظمة بما يتناسب مع ظروف العراق بإعتماد إطار تقييم جودة البيانات الصادر عن الأمم المتحدة في تموز 2003
(DQAF: Data Quality Assessment Framework) لكونه أفضل أداة ومعيارلقياس كفاءة وجودة البيانات في النظام الإحصائي من حيث الشفافية والإستقلالية والموضوعية والإلتزام بخطة العمل والمنهجية وتقييم مصادر البيانات ودورية انتاجها ..... الخ.
10. تطبيق اخلاقيات وممارسات العمل الإحصائي واعتماد المبادئ الأساسية للإحصاءات الرسمية الصادرة عن الأمم المتحدة .
11. تطوير قدرات العاملين في النظام الإحصائي في الجهاز ومديرياته في المركز والمحافظات وفي أقسام الإحصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والتركيز على التدريب المستمر للإحصائيين ومواكبة تطور الأساليب الإحصائية وزيادة كفاءة مركز التدريب ورفده بالمحاضرين من ذوي الخبرة والكفاءة والإختصاص.
12. التركيز على عقد الدورات التدريبية الخاصة بالنشروالترويج بالتنسيق مع الجهاز المركزي للإحصاء وفق معايير النشر الدولية وسبل تطبيقها.
13. تطوير المواقع الألكترونية في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والعمل على نشر بيانات الأنشطة الإحصائية للوزارات ضمن الموقع الألكتروني لكل وزارة ووضع برامج لقياس رضا المستخدمين للبيانات الإحصائية. وقياس عدد المتصفحين والمستفيدين من الموقع على شبكة الأنترنت.
14. رفد اقسام الإحصاء والشعب الإحصائية بموظفين من خريجي قسم الإحصاء.
15. تشجيع إستخدام إسلوب التحليل المكاني للبيانات الإحصائية بتطبيق نظم المعلومات الجغرافية في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة .
16. على اقسام الإحصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة وضع خطة احترازية للطوارئ والعمل على التوثيق الألكتروني لمراحل العمل الإحصائي لكافة الأنشطة باستخدام :
• دليل النموذج المعياري للإنتاج الرسمي .
• دليل اعداد البيانات الوصفية
• دليل كتابة التقارير والبيان الصحفي.
• دليل اعداد مؤشرات النوع الإجتماعي.

 

 

 

الجهاز المركزي للإحصاء                                                                                                                     
10/10/2015                                                                                                                       

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في اليوم العالمي للإحصاء معالي وزير التخطيط... يدعو الى ضرورة دعم العمل اﻻحصائي وايجاد الوسائل الكفيلة في انجاز مهامه المتعددة والكبيرة

أحتفل الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط باليوم العالمي للإحصاء تحت شعار "بيانات افضل لحياة أفضل" برعاية معالي وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي ومدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور مهدي العلاق ورئيس الجهاز المركزي للإحصاء/وكالة الدكتور ضياء عواد كاظم فضلاً عن حضور عميد كلية الرافدين الجامعة وعميد معهد الأدارة وحضور رئيس الجامعة التقنية الوسطى ورئيس الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية اضافة الى حضور المفتش العام في وزارة التخطيط والمفتش العام في وزارة النقل ووكيل وزارة التخطيط السابق كما حضر الأحتفال المدراء العامون في وزارة التخطيط ومدراء الإحصاء في المركز والمحافظات ومدراء أقسام الإحصاء في وزارات الدولة ونخبة من الأساتذة والأكاديميين وطلبة الجامعات .
افتتح الأحتفال الذي أقيم في فندق بابل – قاعة كلكامش بمناسبة اليوم العالمي للإحصاء الذي تزامن مع المؤتمر الإحصائي السنوي بكلمة لمعالي وزير التخطيط القاها نيابة عنه الدكتور ضياء عواد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء/ وكالة أوضح من خلالها "أن الجهاز المركزي للاحصاء أحتفل قبل خمس سنوات بيوم الإحصاء الوطني الذي شهد اطلاق ننائج اكبر عملية ترقيم وحصر للمباني والمنشآت باستعمال احدث الآليات والوسائل الحديثة في ادخال البيانات ضمن بيئة عمل متطورة كانت مهيأة لتنفيذ التعداد العام للسكان في وقتها آنذاك.
وفي اطار اﻻحتفال باليوم العالمي للاحصاء يسعدنا ان يحتفل الجهاز مرة ثانية بهذه المناسبة وان نبارك له كل اﻻنجازات التي تحققت خلال الخمس سنوات الماضية وطوال مسيرته العملية والتاريخية مستذكرين بفخر واعتزاز كل الذين تصدوا للعمل اﻻحصائي من رؤساء الجهاز السابقين والمديرين العامين والمبدعين العاملين في الجهاز فضلا عن اساتذة اﻻحصاء الاكاديمين في الجامعات والمعاهد الذين طالما خدموا اﻻحصاء بخبراتهم وقدموا لنا العديد من الخريجين والباحثين.
مضيفاً معاليه أن احتفال باليوم العالمي للإحصاء يأتي تزامنا مع انطلاقة اجندة التنمية المستدامة لما بعد 2015 التي تم المصادقة عليها مؤخرا في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك حيث كان العراق ضمن الدول التي تعهد باﻻلتزام بتنفيذ ما جاء من بنود في هذه اﻻجندة من تحقيق اﻻهداف المطلوبة عام 2030 .
اذ تمثل اجندة التنمية المستدامة برنامج عمل طموح وخارطة طريق للدول بان تضع في سلم اولوياتها وخططها المستقبلية اهداف التنمية المستدامة البالغ عددها سبعة عشر هدفا تتوزع بين القضاء على الفقر وتحسين حياة الفرد في الصحة والتعليم والحفاظ على البيئة وغيرها من اهتمامات في مجال حقوق اﻻنسان والنوع اﻻجتماعي والمساواة بين الجنسين .
الجدير بالذكر أن اهداف التنمية المستدامة تضم اكثر من ثلاثمائة مؤشرا احصائيا للقياس والرصد اللازم للتأكد من التقدم في الخطوات الواجب اتخاذها نحو تحقيق اﻻهداف والغايات. وهذا يعني ضخامة حجم المسؤولية الملقاة على عاتق اﻻجهزة اﻻحصائية والدور الكبير الذي يضطلع به اﻻحصاء في رسم الخطط والسياسات.
داعياً معاليه الى دعم العمل اﻻحصائي وايجاد الوسائل الكفيلة في انجاز مهامه المتعددة والكبيرة من خلال التنسيق المشترك بين كافة الجهات المنتجة للبيانات لتبادل تلك البيانات بالدقة والتوقيتات المطلوبة وفق خطط عمل سنوية متفق عليها يتم مناقشتها واعتمادها في المؤتمرات السنوية للاحصاء التي يجري فيها البحث عن تحديات العمل اﻻحصائي وتطويره .
وفي ختام كلمة معاليه قدم الشكر والأمتنان لكل العاملين ودورهم الكبير في أحياء هذه الأحتفالية قائلاً" ﻻيسعنا اﻻ ان نقدم جزيل الشكر واﻻمتنان لرئيس واعضاء الجمعية العراقية للعلوم اﻻحصائية وعمادة كلية الرافدين الجامعة في دورهم الكبير في احياء هذه اﻻحتفالية ولما قدمه من دعم واسناد مادي وتعبوي ﻻنجاح اعمال ونشاطات اﻻحتفال باليوم العالمي للاحصاء والشكر موصول لكل العاملين في الجهاز مباركين لهم يومهم العالمي.
من جانبه أشار رئيس الجهاز المركزي للإحصاء /وكالة الدكتور ضياء عواد كاظم بكلمته "بعد مدة طويلة من الزمن جاء اليوم الذي يحتفي به العالم أجمع بالإحصاء، إذ لأول مرة في التاريخ وتحديداً في عام 2010 تطلب الأمم المتحدة من المكاتب والدوائر الإحصائية أن يحتفل بيوم العشرين من تشرين الأول ولمرة واحدة في ذلك العام بدور الإحصاء. ولكن، إعتباراً من هذا العام سيحتفى بهذه المناسبة كل خمس سنوات وتعرض أبرز الأعمال والأنشطة الإحصائية خلال هذا الوقت، مثل تنفيذ التعدادات والمسوح الإحصائية المتخصصة للاستفادة منها في نقل وتبادل الخبرات بين المكاتب الإحصائية. فقد اخترنا أن يكون الاحتفال بهذا اليوم التاريخي وتحت نفس الشعار العالمي الذي يحمل عنوان اليوم العالمي للإحصاء الموافق يوم العشرين من الشهر الجاري...( بيانات أفضل لحياة أفضل )، بمشاركة جميع الإحصائيين والعاملين في مجال العمل الإحصائي، وبمساهمة فاعلة من الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وكلية الرافدين الجامعة. لإطلاق حملة توعية بدور الإحصاء والتعرف على طبيعة الأعمال التي يؤديها وأهميته في رسم الخطط المستقبلية. إذ ليس من المبالغة القول بأن الإحصاء تلتقي فيه المجالات العلمية والإنسانية والتطبيقية مع بعضها البعض وصولاً للمعرفة أو البحث عن حقائق الأمور. فلا يمكن أن يستغني أي مجال علمي من طلب التعرف للنظريات والقوانين الإحصائية. وهذا الأمر يدعونا نحن الإحصائيين أن نأخذ على عاتقنا مسؤولية تطوير الإحصاء والتعريف بدوره وأهميته.
وتابع "أن الاحتفال بيوم الإحصاء يعني لفت الانتباه إلى أهمية الإحصاء في حياتنا اليوم، لأنه غداً سيكون شاهداً تاريخياً تتداوله الأجيال، مثلما ترك لنا الإحصاء دليلاً آخر على عمق حضارة وتاريخ العراق عندما يعترف العالم بأن البابليون كغيرهم من المصريين والصينيون والرومان لم يسبقهم أحد بتنفيذ أقدم عمليات العد للرجال المؤهلين للعمل والضرائب والجند، فهي بمثابة مظاهر لعمليات إحصائية رغم بساطتها.
كما أننا اليوم نحتفل على مرور 76 سنة من العمل الإحصائي بعد أن بدأ الإحصاء بشعبة صغيرة في عام 1939 من بعدها تطور حتى أصبح بمستوى أعلى ينطوي ضمن عمل الجهاز المركزي للإحصاء الذي يعد أحد التشكيلات الأساسية في وزارة التخطيط. والتاريخ يشهد لنا بالتعدادات السابقة التي نفذها الجهاز المركزي للإحصاء مثل تعداد أعوام (1977، 1987، 1997) ففي كل واحدة منها ذكريات وتحديات ونجاحات. ونأمل أن نحتفل بعد خمس سنوات في اليوم العالمي للإحصاء بعُرس العمل الإحصائي ألا وهو التعداد الذي طال انتظاره واستصعب علينا تنفيذه رغم كل المحاولات السابقة المخلصة والجادة التي أرادت أن تبني حجر الأساس للتنمية الحقيقية وترسم للبلد إستراتيجية النهوض الجديدة وفق البيانات والإحصاءات الحديثة.
واضاف قائلاً من الواجب أن نذكر اليوم بكل فخر واعتزاز أولئك الذين خدموا الإحصاء من الأساتذة والمسؤولين والعاملين في دوائر وأقسام الإحصاء في الوزارات والمؤسسات، بالأخص الذين يعملون في الجهاز المركزي للإحصاء وكل الذين سبق لهم العمل واستلمنا منهم أمانة وشرف مهنة العمل الإحصائي. ولا ننسى كل من رعى الجهاز المركزي للإحصاء من الوزراء ورؤساء الجهاز والمديرين العامين وكل من بذل جهده وعمل بتفانِ وإخلاص لخدمة بلدنا العزيز.
مشيراً الى جهود الذين وقفوا صفاً منيعاً من القوات الأمنية الباسلة وحشدنا المجاهد وأبناء العشائر الأبطال والبيشمركة، الذين رووا أرض العراق بدمائهم الزاكيات وحفظوا لنا العرض والمقدسات أكبر تحية وإجلال وأنتم تقفون بوجه الأعداء والإرهاب وتخوضون أقدس المعارك والمنازلات...
ختاماً، لا يسعني إلا أن أتقدم بأزكى التهاني والتبريكات للإحصائيين جميعاً في اليوم العالمي للإحصاء. وأشكر معالي السيد الوزير المحترم لرعايته الكريمة للحفل. وكل الجهود الجهيدة التي بذلت من أجل إنجاح هذا اليوم التاريخي من رئيس وأعضاء الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وكلية الرافدين الجامعة ورؤساء وأعضاء اللجان التحضيرية والإدارية والمالية وكل العاملين الذين ساهموا في تنظيم المؤتمر السنوي للإحصاء الذي تزامن هذا العام مع اليوم العالمي للإحصاء وإلى الذين قدموا أوراق العمل في المؤتمر والجهود التي بذلت في تنقيحها ومراجعتها وطبعها...
كما تضمنت الأحتفالية تقديم ورقة عمل للجمعية العراقية للعلوم الإحصائية ومناقشة ورقة عمل واقع العمل الإحصائي في الوزارات واجهزة الدولة لسنة 2015 فضلاً عن تكريم عدد من المختصين بهذا المجال والطلبة المتفوقين في أقسام الإحصاء من جامعات ومعاهد العراق كافة، ودعوات الى الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في الجامعات العراقية بمجال الإحصاء
الجدير بالذكر أن الجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة أعتمدت القرار 267/64 المتضمن تحديد يوم 20 / أكتوبر / يوما عالميا للاحتفال بالإحصاء ونظرا لتزامن مع المؤتمر الإحصائي السنوي تحتفل اليوم وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للإحصاء بهذه المناسبتين
وفي سياق متصل بينت الجمعية العمومية ان الإحصاءات تقوم على ثلاث قيم مهمة لا يمكن الاستغناء عنها وهي الخدمة – المهنية – النزاهة فيما طالبت المنظمة الدولية جميع الدول ومنظمات المجتمع المدني على وجه الخصوص بالاحتفال بهذا اليوم المهم والعمل على توعية المجتمعات بأهمية الإحصاءات الرسمية واعتبارها المرجع الرئيسي لاتخاذ القرارات الصائبة لاي حكومة او منظمة حكومية . والتأكيد على إنها من أهم الممارسات التي تقوم بها الدول للحصول على البيانات والإحصائيات التي تساعدها في وضع الخطط التنموية وصياغة البرامج الاقتصادية اللازمة في رسم سياسات تساعد الحكومات على تلبية احتياجات المواطنين وتقديم الخدمات لهم على أساس تلك البيانات.

 

 

 

 

 

 

 توصيات المؤتمر السنوي العاشر للإحصاء 2015 


ان المهمة الأساسية للنظام الإحصائي الوطني هي جمع وتبويب وتحليل ونشر البيانات واتاحتها لجمهور المستخدمين وصناع القرار بالآليات المعتمدة لنشر البيانات وهذه المهمة تتطلب توفر الموارد البشرية الكفوءة والمدربة بشكل يتناسب وحجم العمل الإحصائي من حيث استخدام الأساليب الإحصائية والتصانيف والمعايير الدولية واستخدام المبادئ الأساسية للإحصاءات الرسمية الصادرة عن الأمم المتحدة .
تعتمد كفاءة النظام الإحصائي على دقة البيانات والمعلومات الإحصائية من مصادرها وتوفيرها ونشرها وإتاحتها في الوقت المناسب لجمهور المستخدمين والمستفيدين والمنتجين وصناع القرار .
واستناداً الى توصيات المؤتمرات السابقة وفقرات تقرير الستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاء في العراق وقانون الإحصاء المقترح نقترح التوصيات الآتية 
1. التأكيد على الإسراع بالمصادقة على قانون الإحصاء من قبل مجلس النواب علماً بانه تم قراءته القراءة الأولى .
2. العمل على حشد الجهود الوطنية والفنية لتنفيذ التعداد العام للسكان لما له من اهمية بالغة في توفير قواعد بيانات شاملة عن كل ما يتعلق بالسكان والمساكن من مؤشرات ديمغرافية واقتصادية واجتماعية وتربوية وحالة العمل والحيازة الزراعية وغيرها.
3. التأكيد على انشاء اقسام احصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة التي لاتتوفر فيها اقسام احصاء وفتح شعب احصائية في المؤسسات التابعة لكافة الوزارات.
4. على اقسام الإحصاء وضع خطة سنوية وتحديد اولويات العمل الإحصائي في كل وزارة لتعكس أنشطة الوزارة ولتلبية الحاجة للبيانات وفق توقيتات زمنية محددة بما فيها الأنشطة التي يطلبها الجهاز المركزي للإحصاء لأغراض احصائية.
5. إعتماد المفاهيم والمصطلحات الإحصائية والتصانيف الدولية المعتمدة في الجهاز المركزي للإحصاء منعاً لتضارب البيانات واختلاف مدلولاتها.
6. تطوير اساليب استخدام تكنولوجيا المعلومات لغرض إعداد وتوفير قاعدة بيانات احصائية رصينة تخدم المخططين والباحثين ومتخذي القرارت.
7. توثيق اواصر التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والجهاز المركزي للإحصاء لضمان إنسيابية تدفق البيانات والتغذية الراجعة باستخدام الشبكات الداخلية والإنترنيت بما يعزز أواصر التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والجهاز المركزي للإحصاء.
8. تطوير الإحصاءات الرسمية المتمثلة بالسجلات الإدارية والمالية بإعتماد المكننة وإستخدام أجهزة الحاسوب في اعداد وانتاج المؤشرات الإحصائية لأنشطة الوزارة التي تغني عن تنفيذ العديد من المسوح الإحصائية وبما يخدم برنامج الحكومة الألكترونية .
9. تطبيق معايير ضمان جودة البيانات وتنسيق الأنظمة بما يتناسب مع ظروف العراق بإعتماد إطار تقييم جودة البيانات الصادر عن الأمم المتحدة في تموز 2003
(DQAF: Data Quality Assessment Framework) لكونه أفضل أداة ومعيارلقياس كفاءة وجودة البيانات في النظام الإحصائي من حيث الشفافية والإستقلالية والموضوعية والإلتزام بخطة العمل والمنهجية وتقييم مصادر البيانات ودورية انتاجها ..... الخ.
10. تطبيق اخلاقيات وممارسات العمل الإحصائي واعتماد المبادئ الأساسية للإحصاءات الرسمية الصادرة عن الأمم المتحدة .
11. تطوير قدرات العاملين في النظام الإحصائي في الجهاز ومديرياته في المركز والمحافظات وفي أقسام الإحصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والتركيز على التدريب المستمر للإحصائيين ومواكبة تطور الأساليب الإحصائية وزيادة كفاءة مركز التدريب ورفده بالمحاضرين من ذوي الخبرة والكفاءة والإختصاص.
12. التركيز على عقد الدورات التدريبية الخاصة بالنشروالترويج بالتنسيق مع الجهاز المركزي للإحصاء وفق معايير النشر الدولية وسبل تطبيقها.
13. تطوير المواقع الألكترونية في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والعمل على نشر بيانات الأنشطة الإحصائية للوزارات ضمن الموقع الألكتروني لكل وزارة ووضع برامج لقياس رضا المستخدمين للبيانات الإحصائية. وقياس عدد المتصفحين والمستفيدين من الموقع على شبكة الأنترنت.
14. رفد اقسام الإحصاء والشعب الإحصائية بموظفين من خريجي قسم الإحصاء.
15. تشجيع إستخدام إسلوب التحليل المكاني للبيانات الإحصائية بتطبيق نظم المعلومات الجغرافية في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة .
16. على اقسام الإحصاء في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة وضع خطة احترازية للطوارئ والعمل على التوثيق الألكتروني لمراحل العمل الإحصائي لكافة الأنشطة باستخدام :
• دليل النموذج المعياري للإنتاج الرسمي .
• دليل اعداد البيانات الوصفية
• دليل كتابة التقارير والبيان الصحفي.
• دليل اعداد مؤشرات النوع الإجتماعي.

 

 

 

الجهاز المركزي للإحصاء                                                                                                                     
10/10/2015                                                                                                                       

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم


بعد مدة طويلة من الزمن جاء اليوم الذي يحتفي به العالم أجمع بالإحصاء، إذ لأول مرة في التاريخ وتحديداً في عام 2010 تطلب الأمم المتحدة من المكاتب والدوائر الإحصائية أن يحتفل بيوم العشرين من تشرين الأول ولمرة واحدة في ذلك العام بدور الإحصاء. ولكن، إعتباراً من هذا العام سيحتفى بهذه المناسبة كل خمس سنوات وتعرض أبرز الأعمال والأنشطة الإحصائية خلال هذا الوقت، مثل تنفيذ التعدادات والمسوح الإحصائية المتخصصة للاستفادة منها في نقل وتبادل الخبرات بين المكاتب الإحصائية. فقد اخترنا أن يكون الاحتفال بهذا اليوم التاريخي وتحت نفس الشعار العالمي الذي يحمل عنوان اليوم العالمي للإحصاء الموافق يوم العشرين من الشهر الجاري...( بيانات أفضل لحياة أفضل )، بمشاركة جميع الإحصائيين والعاملين في مجال العمل الإحصائي، وبمساهمة فاعلة من الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وكلية الرافدين الجامعة. لإطلاق حملة توعية بدور الإحصاء والتعرف على طبيعة الأعمال التي يؤديها وأهميته في رسم الخطط المستقبلية. إذ ليس من المبالغة القول بأن الإحصاء تلتقي فيه المجالات العلمية والإنسانية والتطبيقية مع بعضها البعض وصولاً للمعرفة أو البحث عن حقائق الأمور. فلا يمكن أن يستغني أي مجال علمي من طلب التعرف للنظريات والقوانين الإحصائية. وهذا الأمر يدعونا نحن الإحصائيين أن نأخذ على عاتقنا مسؤولية تطوير الإحصاء والتعريف بدوره وأهميته.
أن الاحتفال بيوم الإحصاء يعني لفت الانتباه إلى أهمية الإحصاء في حياتنا اليوم، لأنه غداً سيكون شاهداً تاريخياً تتداوله الأجيال، مثلما ترك لنا الإحصاء دليلاً آخر على عمق حضارة وتاريخ العراق عندما يعترف العالم بأن البابليون كغيرهم من المصريين والصينيون والرومان لم يسبقهم أحد بتنفيذ أقدم عمليات العد للرجال المؤهلين للعمل والضرائب والجند، فهي بمثابة مظاهر لعمليات إحصائية رغم بساطتها.
كما أننا اليوم نحتفل على مرور 76 سنة من العمل الإحصائي بعد أن بدأ الإحصاء بشعبة صغيرة في عام 1939 من بعدها تطور حتى أصبح بمستوى أعلى ينطوي ضمن عمل الجهاز المركزي للإحصاء الذي يعد أحد التشكيلات الأساسية في وزارة التخطيط. والتاريخ يشهد لنا بالتعدادات السابقة التي نفذها الجهاز المركزي للإحصاء مثل تعداد أعوام (1977، 1987، 1997) ففي كل واحدة منها ذكريات وتحديات ونجاحات. ونأمل أن نحتفل بعد خمس سنوات في اليوم العالمي للإحصاء بعُرس العمل الإحصائي ألا وهو التعداد الذي طال انتظاره واستصعب علينا تنفيذه رغم كل المحاولات السابقة المخلصة والجادة التي أرادت أن تبني حجر الأساس للتنمية الحقيقية وترسم للبلد إستراتيجية النهوض الجديدة وفق البيانات والإحصاءات الحديثة.
ومن الواجب أن نذكر اليوم بكل فخر واعتزاز أولئك الذين خدموا الإحصاء من الأساتذة والمسؤولين والعاملين في دوائر وأقسام الإحصاء في الوزارات والمؤسسات، بالأخص الذين يعملون في الجهاز المركزي للإحصاء وكل الذين سبق لهم العمل واستلمنا منهم أمانة وشرف مهنة العمل الإحصائي. ولا ننسى كل من رعى الجهاز المركزي للإحصاء من الوزراء ورؤساء الجهاز والمديرين العامين وكل من بذل جهده وعمل بتفانِ وإخلاص لخدمة بلدنا العزيز.
وإلى الذين وقفوا صفاً منيعاً من القوات الأمنية الباسلة وحشدنا المجاهد وأبناء العشائر الأبطال والبيشمركة، الذين رووا أرض العراق بدمائهم الزاكيات وحفظوا لنا العرض والمقدسات أكبر تحية وإجلال وأنتم تقفون بوجه الأعداء والإرهاب وتخوضون أقدس المعارك والمنازلات...أيدكم الله ونصركم. ( بسم الله الرحمن الرحيم ــــ أن ينصركم الله فلا غالب لكم ــــ صدق الله العظيم ).

ختاماً، لا يسعني إلا أن أتقدم بأزكى التهاني والتبريكات للإحصائيين جميعاً في اليوم العالمي للإحصاء. وأشكر معالي السيد الوزير المحترم لرعايته الكريمة للحفل. وكل الجهود الجهيدة التي بذلت من أجل إنجاح هذا اليوم التاريخي من رئيس وأعضاء الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وكلية الرافدين الجامعة ورؤساء وأعضاء اللجان التحضيرية

 

والإدارية والمالية وكل العاملين الذين ساهموا في تنظيم المؤتمر السنوي للإحصاء الذي تزامن هذا العام مع اليوم العالمي للإحصاء وإلى الذين قدموا أوراق العمل في المؤتمر والجهود التي بذلت في تنقيحها ومراجعتها وطبعها...
متمنياً للجميع دوام التوفيق والنجاح ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

 

                                                          د.ضياء عواد كاظم
                                            رئيس الجهاز المركزي للإحصاء / وكالة
                                                           10 /10/2015

 

 

 

الصفحة 13 من 33

المواضيع الاحصائية

Menu

 

 

 

البحوث والدراسات

صفحة تحتوي على البحوث والدراسات الاحصائية المختلفة التي يشرف على تنفيذها مركز التدريب والبحوث الاحصائية في الجهاز المركزي للأحصاء  اقرأ المزيد ...

الاعلانات

  صفحة تحتوي على كافة الاعلانات الصادرة من الجهاز المركزي للأحصاء اقرأ المزيد...

Go to top