ضمن الإجراءات الأساسية لتنفيذ التعداد العام للسكان المزمع تنفيذه عام 2020. زارت كوادر الجهاز المركزي للإحصاء محافظة البصرة متمثلة بالسيد فراس رشيد مدير نظم المعلومات الجغرافية في الجهاز المركزي للإحصاء بترسيم الحدود الإدارية للاقضية والنواحي التابعة للمحافظة ومعرفة أهم المناطق المستحدثة في المحافظة بغية ادخالها ضمن خطة التعداد.

تضمن العمل جولة ميدانية للفرق الاحصائية بالتعاون مع مسؤول فريق  في دائرة التخطيط العمراني والبلدية والامانة (قضاء ابي الخصيب ’وناحية السيبة ) في محافظة البصرة .

ومن جهته اوضح السيد فراس رشيد ((ان عجلة العمل الفعلي للتعداد العام للسكان قد بدأت في ترسيم الحدود الادارية وتحديث الطبقة الجغرافية للحدود الادارية)) وهي احد مراحل العمل الاساسية في تنفيذ التعداد العام للسكان لسنة 2020 حيث قمنا بتحديث الطبقة الرقمية الجغرافية لمناطق متعددة في البصرة على مستوى الاقضية ومن ثم تحديث الحدود الادارية  القضاء المتعلق لناحية السيبة كونها ناحية مستحدثة وكذلك بالنسبة لتغيير المسميات والترقيه من مستوى ناحية الى مستوى قضاء وفي المراحل اللاحقة ستقوم كوادرنا بتنفيذ اعمال ميدانية اخرى تتعلق بتحديث الطبقات للمحلات والمقاطعات والبلوكات السكنية حيث اشار الى ان محافظة البصرة التي تبلغ مساحتها (17930) كم مربع تمثل بذلك نسبة مقدارها 4.4% من مجموع مساحة العراق وتضم (16) وحدة ادارية (ناحية ) تشكل (7) اقضية.

 

 

وجدير بالذكر ا ن اخر تعداد شهده العراق كان في عام 1997 ولم يكن تعدادا شاملا لانه لم يشمل محافظات اقليم كوردستان كما ان نتائجه ظهرت بعد اكثر من ثلاث سنوات من  تنفيذه الامر الذي افقدها قيمتها الاحصائية .

بعد عام 2003 كانت هناك عدة محاولات لتنفيذ تعداد سكاني كان ابرزها عام 2009 اذ اكملت وزارة التخطيط/ الجهاز المركزي للاحصاء جميع استعداداتها لتنفيذ التعداد الى انه لم يتنفذ والذي نفذ فقط هو عمليات الحصر والترقيم في جميع انحاء العراق.

 

                                    

 

 

باشر فريق العمل  بالمهام المناطة اليه في محافظة القادسية باولى خطواته لتنفيذ التعداد العام لسكان العراق المؤمل تنفيذه في مطلع عام 2020 استكمل فريق العمل المكون من نظم المعلومات الجغرافية وفريق الاحصاء السكاني وموظفــي مديرية احصاء القادسية عمله في تحديث الطبقات الرقمية الجغرافية للمحافظة على الخرائـــط و تحديث الدلـــيل الاداري وترقيمها للمقاطـعات ( الاحياء – القرى ) حيث ان عدد الاقضية المستحدثة في المحافظة 6 اقضية وهي ( قضاء الدغارة – قضاء غماس – قضاء البدير – قضاء المهناوية – قضاء السنية ) وبعد اللقاء مع السادة قائمقامية الاقضية والاطلاع على الكتب الرسمية والخرائط حيث اشار السيد ( محمد رزاق فجار ) قائمقام قضاء الدغارة  ان قانون رقم 21 لسنة 2008 ينص على  تحديث الناحية الى قضاء يكون وفق شروط معينة من حيث عدد سكان القضاء فوق 52 الف نسمة ونسبة العاملين في القطاع الزراعي ، وتوفر القرى العصرية من حيث وجود( المستوصفات  والمدارس والطرق ) وبعد تشكيل لجنة مكونة من ( وزارة التخطيط – وزارة المالية – وزارة الصحة ) تم مخاطبة وزارة التخطيط لاستحصال الموافقة بالاستحداث واصدار رقم احصائي  للقضاء من مديرية الاحصاء السكاني حيث يتم اصدار كتاب نهائي من وزارة التخطيط بالقضاء المستحدث ثم انطلق فريق العمل ميدانياً على الاقضية المستحدثة لتحديث الدليل الاداري لعام 2009 للقرى والاحياء المستحدثة وتحديث اسماء الاحياء والقرى حيث قامت الست بشرى حسين قادر من مديرية الاحصاء السكاني  بمراجعة اسماء الاحياء والقرى والرقم الاحصائي (الكود) لكل قضاء   مستحدث في المحافظة وكانت اخر نقطة تحديث ميدانية هو قضاء المهناوية خلال زيارتنا للقضاء ولقائنا بالسيد ( علي فخري جاسم ) قائمقام قضاء المهناوية حيث اشار السيد القائمقام انه تم رفع الناحية الى قضاء بعد توفر الشروط المطلوبة في القضاء وهي ( عدد سكان الناحية تجاوز 52 الف نسمة ووجود خدمات من مدارس ومستشفيات ونسبة العاملين في القطاع الزراعي ووجود عدد من المقاطعات الزراعية وتوفر القرى العصرية وبعد المخاطبات مع مجلس المحافظة ووزارة التخطيط وترقيم القضاء من مديرية الاحصاء لسكاني تم استحداث القضاء ووجه السيد قائمقام قضاء المنهناوية بالشكر الى موظفي وزارة التخطيط عامة حيث اشار السيد قائمقام القضاء  ( خلال زياراتي المتكررة الى مبنى وزارة التخطيط ولقائي المستمر معهم لمست في موظفي الوزارة عموما الاخلاص في عملهم  وحب العمل والمثابرة ) وبعد ان استكمل الفريق عمله  متوجهاً الى  مبنى مديرية احصاء القادسية و توجهنا بالشكر الجزيل الى موظفي المديرية عموما لما بذلوه من جهد وتعب خلال مسيرتنا الميدانية في المحافظة .

 

 

 

 

ضمن استعدادات الجهاز المركزي للإحصاء لتنفيذ التعداد العام للسكان لسنة 2020 تجولت الكوادر الإحصائية في محافظة المثنى من اجل تحديث الطبقات الرقمية الجغرافية للحدود الادارية من قبل فريق نظم المعلومات الجغرافية الذي يواصل عمله المكتبي في تسقيط النقاط التي اخذت ميدانيا للناحية المستحدثة عن طريق جهاز ( GPS) وادخالها ( GIS) فريق نظم المعلومات الجغرافية وتم رسمها ورسم الحد الفاصل الذي يفصل المقاطعات التابعة لقضاء الوركاء عن المقاطعات التابعة لناحية الكرامة وادخال البيانات التي اخذت من قبل مدير بلدية ناحية الكرامة وادخالها في النظام .

من جهته اوضح مدير احصاء المثنى ان كافة الاقضية لم يحصل فيها تغير عدا ناحية الوركاء التي تحولت الى قضاء الوركاء وقصبة الكرامة التى تحولت الى ناحية الكرامة

مضيفاً " انه تم المطالبة بكتب رسمية تثبت هذا التغير من مكتب السيد المحافظ  والمتضمن البداء بمرحلة الاعمال الميدانية لتحديث الطبقات الرقمية الجغرافية للحدود الادارية ضمن اعمال التعداد العام للمساكن والسكان ولغرض اتخاذ كافة الاجراءات المطلوب تنفيذها في حالة وجود تغير في الحدود بين الوحدات الادارية ومعرفة التغير الحاصل او المطلوب او المعلومات المتعلق بذلك وبواسطة كتب وموافقات رسمية تثبت هذا التغير .

وفي هذا الشأن قام فريق ( GIS) بتسليم مدير احصاء المثنى منشور يوضح الموقع الالكتروني (المنصة الوطنية الرئيسية الالكترونية للاعمار والتنمية) والتي تحوي على قاعدة بيانات مكانية متكاملة تحتوي على معلومات لبيانات المشاريع والمخطط لها من قبل الحكومة العراقية او برامج ومنظمات المجتمع الدولي ويمكن الوصول الى هذة البوابة الجغرافية عن طريق الواجهة الرئيسية للمنصة WWWnnpcdgov.iq وكذلك نافذ لبوابة التخفيف من الفقر(من خلالها يتمكن المستخدم من الدخول لانشطة الادارة التنفيذية للتخفيف من الفقر ولاطلاع على التقارير والاستراتيجيات والبوابات الاخرى ) التي تحتوي على نافذة المحافظات على رابط للوصول لمشاريع الامم المتحدة والمنظمات الدولية وبدورها تمكن متابعة المشاريع واستخراج الاحصائيات عن طريق عملية جمع تلك البيانات  ومعالجتها وتحويلها من بيانات وصفية الى بيانات جغرافية متكاملة وباللغة العربية والانكليزية بطرق سهلة ومتطورة  .

الى ذلك تضمنت الجولات الميدانية لفرق نظم المعلومات الجغرافية (( GIS أستلام اجهزة (GPS  ) للقيام بالعمل الميداني من خلال تزويد الفريق كتاب ينص على دخول هذه القرى (الصبية – الكوام – ال بوريشة ) ضمن تحديثث وتوسيع التصميم الاساسي لقضاء الخضر بموجب كتاب مديرية التخطيط العمراني في المثنى ولغرض تحديث عدد سكان الحضر وعدد سكان الريف ضمن قاعدة بيانات الريف للمدينة

فيما توجهت الكوادر الإحصائية الى بلدية الكرامة لغرض تزويدهم بخرائط تفصيلية وشرح تغيرات الحاصل في الحدود الادارية لناحية الكرامة من خلال خرائط اولية موضح عليها التغيرات الحدود لناحية الكرامة يدويا

من جهة اخرى وخلال العمل الإحصائي للفرق الميدانية التي توجهت الى مدير ناحية الكرامة لبيان أسباب تحويل الكرامة الى الى قضاء الوركاء وحسب دليل المحافظة المحدث لاتساع الرقعة الجغرافية لناحية الوركاء التابعة الى قضاء ( الوركاء ) ولكثافة السكانية وعدد السكان فيها ولتوفر الشروط القانونية والمؤهلات اللازمة حصلت المصادقة على رفع درجة ناحية الوركاء الى قضاء ويسمى قضاء الوركاء وهو القضاء الخامس ولكثافة عدد السكان واتساع الرقعة الجغرافية في منطقة الكرامة ( القرية العصرية ) ولتوفير الشروط القانونية يؤهلها ان تكون ناحية ولصدورقرارات سابقة في مجلس المحافظة.

 في حين ناقشت الفرق الميدانية مع مديرالناحية على الهيكل التنظيمي والاداري لناحية الكرامة الذي كان موقعها موازيا للمشروع الاروائي وبتماس للحدود الادارية لناحية الكرامة تم استحداث حي جديد ( حي الحسين ) وباانتظار ورود كتب رسمية وموافقات من مجلس القضاء مع العلم ان الموافقات موجودة وبذلك اصبحت ناحية الكرامة تحتوي على( 4 ) احياء .( م.ق الناحية ( القصبة القديمة ) , حي الصادق , حي الزهراء ، حي الحسين ) .

الجدير بالذكر أن محافظة المثنى تقع في الجزء الجنوبي من العراق وتحدها محافظات القادسية من الشمال والبصرة وذي قار من الشرق والنجف من الغرب والحدود الدولية مع السعودية جنوبا .وتبلغ مساحة المحافظة 51402 كيلو متر مربع ، تمثل بذلك نسبة مقدارها 11,9 % من مجموع مساحة العراق وتضم 12 وحدة ادارية ( ناحية ) وتشكل من 5 ( اقضية ).

 

 

 

 

 

 ضمن خطة العمل لتنفيذ التعداد العام للسكان لسنة 2020، شكلت مديرية الإحصاء السكاني في الجهاز المركزي للإحصاء الفرق الميدانية من كوادر نظم المعلومات الجغرافية لتحديث الوحدات لمحافظة بغداد والنواحي التابعة لها حيث كانت أولى الجولات يوم 16/4/2019،

 حيث تضمنت زيارة الفريق برئاسة السيدة سارة إبراهيم عبد الأمير الى مجلس محافظة بغداد للاطلاع على اهم التحديثات الإدارية للمحافظة والاقضية والنواحي التابعة لها.

من جهتها وضحت السيدة فاطمة الحسناوي / مدير التخطيط العمراني في مجلس المحافظة الى انه تم استحداث ناحية الحسينية والتي من المؤمل رفعها الى قضاء الزهور بعد ان استوفيت الشروط المطلوبة من حيث عدد السكان وتوفر الخدمات وتحدها القرى العصرية.

ومما تجدر الإشارة اليه الى انه محافظة بغداد هي عاصمة العراق وتقع في الجزء الأوسط من العراق وتحدها محافظة ديالى شرقاً (واسط، بابل) جنوباً والانبار غرباً وصلاح الدين شمالاً حيث تبلغ مساحتها 5169 كليو متر مربع وتضم (32) وحدة إدارية (ناحية) تشكل (15) اقضية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Go to top